Saturday, November 29, 2008

رحلة سعيدة


بالرغم من تشددي الشديد وتصميمي على عدم طلوع أي رحلة مهما تكن الاغراءات وذلك بسبب ذكريات اليمة مرت في حياتي يوم 20 ابريل عام 2007 وهو يوم طلوعي رحلة الى وادي الريان في محافظة يطلق عليها " بلد الكتاكيت" والتي جعلتني اقول "توبة من دي النوبة " إلا انني تراجعت وتزحزت عن موقفي بالرغم من ان كلمتي عمرها مانزلت الارض ابدا الا اني قررت ان افعصها في الارض هذه المرة عندما اعلنت المؤسسة الصحفية التي اعمل بها عن رحلة الى الاسماعيلية مجانا للعاملين فقط "فرصة" وهنا ياحضرت وقفت امام الاعلان وقولت "ابدا لاننكن افوت الرحلة دي ابدا" وعزمت على ان امحي الماضي من ذاكرتي وابدأ حياة جديدة وانسي ما تسببته لي رحلتي الاخيرة من الالم نفسية وجسمانية حيث انني لازلت اعالج نفسي مما حدث لي من هبوط في الامعاء اللمفوية وضغط حاد في ذاكرتي العقلية هذا بالاضافة الى اصابتي بروماتيزم في ضفر صباع رجلي الصغير.
فقد قررت ياحضرت ان اقوم بمجازفة كانت من الممكن ان تقضي علي اذا واجهت نفس مصير الرحلة الاخيرة ولكنها والحمد لله محت الكثير من الامراض التي رسخت بداخلي فقد بدأنا اليوم بركوب سيارة الرحلة والتي كان سائقها مغرم باغاني الزمن الجميل فكان لديه ما لذ وطاب من شرائط لعبد الحليم حافظ وام كلثوم وبدأها "بجانا الهواء جانا" ولكن للاسف اغرقني النوم الى ان صحوت على "نار ياحبيبي نار" .
وعندما وصلنا الى الاسماعيلية التي تتمتع حقا بجو هادئ دافئ استقرينا في مكان على الشاطئ الذي يتمتع بمياه زرقاء اللون وسماء صافية فهنا من نزل البحر وهنا من يجري وهنا من يلعب بالكرة وهنا من يركب المركب وللحق انا لم افعل كل هذا الا انني اكتفيت بركوب المراجيح التي وجدتها انتختي
اميرة باعجوبة حيث جاءت الينا مسرعة "وجدتها وجدتها" فذهبنا جميعا الى المراجيح ولكني حزنت لفشلي في ايجاد زحاليق .
ثم توجهنا جميعا الى المطعم لنأكل "هم هم" ، استمتعت حقا بتلك الرحلة خاصة بجلوسي على الشاطئ والنظر الى البحر والتامل في مخلوقات الله ، ولكن شئ واحد كان يعكر علي صفو رحلتي وهو انشغالي الشديد طوال الرحلة بضياع شبشب احد الزملاء الذي كان ينادي عليه بحرقه شديدة في المايك بتاع الدي جي والشبشب المدعو " لونه اسود في برتقالي " وعلى من يجده التوجه الى الدي جي حيث ان صاحبه لايستطيع دخول البيت بدونه خوفا من زوجته " ادي الستات ولابلاش"، وللاسف انتهي اليوم دون ان يجد الشبشب المذكور .
وتجمعنا مرة اخرى عند سيارة الرحلة وركبنا جميعا في اماكننا وفي هذه المرة عاد السائق لنا باام كلثوم "رجعوني عنيك" فاغرقني النوم ولكني صحوت على صقفة من الجماهير" للست " .
تنويه: من وجد شبشب اسود في برتقالي يضعه امام باب المدونة

6 comments:

أميرة said...

مراجيح وبدال ومية وصحاب مية مية .. كانت رحلة جميلة بيكي يا شيري

أيامنا الحلوة said...

أميرة
*****
ياسلام يامرمر احلى صحبة واحلى مية واحلى سلام تبريتيت

يارب عقبال ماتروحي رحلة للحجاز مع زوجك يااميرة يابنت الامراء

تحياتي

نهياوية said...

رحلة سعيدة يافندم ، وماحلاها المراجيح مش عيش الفلاحة
رحلة قصيرة تروح عن النفس بعض ضغط الشغل
وكدا اقدر اقول ايامك حلوة الان بعد الرحلة

داليا said...

أحلي ما كانت في الرحلة بدال المية كان ممتع جدا وجميل وفاااااااااااتك كتير يا شيري من الرحلة من غير ركوبك للبدال .. وكنا صحب حلوة أوي أوي .. ببدورة وشيري وهدير وأميرة وأنا ورشا أختي وملك طبعاً مامتي حبيبتي

عقبال الرحلة إللي جية وتكون مجاناً برده

أيامنا الحلوة said...

نهياوية
*******
ربنا يخليكي ياهوبة وعقبال عندك ماتطلعي رحلة سعيدة مجانا

تحياتي

أيامنا الحلوة said...

داليا
*****
اه والله يادودو فاتتني ركوب البدال معلش بقى المرة الجاية اكون عاملة حسابي على الموضوع ده واجمد قلبي كمني خوفت اقع في المية جبن بقى تقولي ايه

وايه الاهداءات اللي انتي عملاها دي عامة انا بهدي الرحلة لبابا وماما وخالتو وعمتو والاسرة كلها (وش مطلع لسانه)

تحياتي ورحلة سعيدة