Monday, May 14, 2007

عربة الزهور


كل يوم تنتابني حالة من الازعاج لاضطراري ركوب مترو الانفاق الذي اشعر به بالضيق من كثرة البشر ..
ها انا أضع الان تذكره المترو في المكينة واتوجه الى اخر الرصيف لكي اركب عربة السيدات التي لااستطيع ان اقطن بغيرها بالرغم من شدة ازدحامها نظرا لتكدسها بالنساء من كل شكل وكل نوع ..

المترو قادم من بعيد .. اذن يجب علي الاستعداد والوقوف الى جوار باب العربة الاولى .. الذي يتم فتحه بعد رجاء من الواقفين بالداخل والخارج ..

ها انا ادخل العربة بقوة الدفع نتخبط في بعضنا البعض ونتشاجر حتي يتم الطلوع والنزول ..
هناك كرسي وحيد بالعربة الجميع يسرع اليه في اشتياق للراحة عليه .. ها انا التي فزت به .. كلهن ينظرن الي في حقد .. وخبث .. ولكن لايهمني احدا فاني متعبه ومشواري طويل ..
ولان الزهور زي الستات لكل لون معنى ومغنى .. عندما ادخل عالم النساء .. أقصد عربة السيدات ارى كل الزهور باشكالها والوانها الفاتحة .. والغامقة.. المتفتحة .. والذابلة ..
والان امامي زهرة ولكنها ذابلة يبدو عليها كبر السن ملامحها بها عناء الزمن .. ونظراتها تقول لي اشفقي علي واتركي المكان ارجوكي اجلسيني مكانك .. فهرولت اليها يدي وامسكتها لتجلس بمكاني
ولكني متعبة لاحل لي غير الجلوس على الارض .. جلست على الارض وسط الزهور الجميلة المتفتحة .. فهم يتحاورون بصوت عالي جدا .. كل زهرة تحكي عن سرها مع نبات الصبار .. الذي عرفته من خلال دراستهما سويا .. وكنت مضطرة الى سماع قصصهن رغما عني .. وقلت في نفسي هن زهور كيف يمكن لهم ان يقيمون علاقة صداقة أو أخوة على حد تعبيرهم .. مع صبار يحيطه الشوك من كل اتجاه .. هن زهور صغار السن والخبرة .. ايعلمون ان الاختلاط لمجرد الاختلاط محرم شرعا .. ايعلمون ان الصبار يجرح .. أحبائي الزهور أريدكم متفتحين دوما اخاف عليكن من الذبل.
وفجأة اقتحمت علينا هذا المجلس زهرة اخرى في الثلاثيين من عمرها .. فهي بائعة متجولة بعربات الزهور فقط تبيع معلبات بها كيك وايس كريم وغيرها .. الجميع حاوطها للشراء ... وكنت أنا أولهم .. يفاصلون معها في السعر وها هي لاتوافقهم .. فيضطرون للشراء على سبيل التجربة لمنتجاتها.
يااااااااه ما هذا لقد دخل رجل بالخطأ العربة .. أخخخخخ .. الرجل يتلقى نظرات رصاصية .. يصيحون فيه ( انها عربة النساء انزل انزل انزل) .. وبعد ان سمع مالايرضيه نزل من العربة بمجرد وصول القطار للمحطة .. لقد فر الرجل ..
وهناك زهرة جديدة تريد اقتحام العربة قبل اغلاق الباب ولكنها تفشل لقد أغلق الباب يدها فتصرخ ويحاول الجميع مساعدتها .. فتنجو .
ويقف بمحطة جديدة هنا تدخل زهرة اخرى علينا العربة فهي منتقبة دخلت تقول للجميع دعاء الركوب (سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنيين وان الى ربنا لمنقلبون .. الله أكبر الله أكبر الله أكبر .. الحمد لله الحمد لله الحمد لله .. اللهم اني ظلمت نفسي فاغفر لي فانه لايغفر الذنوب الا انت).
التفت جواري اجد زهرة تهندم شعرها المتمايل على كتفيها .. وأخرى تسبح وتتأمل في ملكوت الله .. وأخرى تقرأ القرأن الكريم .. واخرى غارقة في النوم و.........و.........و...............
والان وصلت لمحطتي واضع تذكرتي بالمكينة للخروج

10 comments:

على الطريق said...

زهور المترو ذبلوا قوي خصوصا زهور الجامعة .. مثلما ذكرتي لوثهم الصبار وضاعوا في طيات الاختلاط الجريئ بهم

The Groom said...


حسستيني اني في جنة الله في المترو

قصدي في الأرض

بس عموما شوفي

أعترض وبشدة على تسمية الرجال بالصبار

لأنهم و ببساطة لا يستحقونه

:))

تحياتي لك من ماناساس البلد

sendbad said...

مترو وزهور وصبار دول ابطال البوست مترو مزدحم وممل وزهور جميلة متفتحة وصبار منتظر الفرصة للانقضاض علي الزهور تركيبة جميلة ومليئة بالشجن الظاهر لسه تاثير البوست اللي فات مخلصش

Tamer Nabil said...

المترو عالم تانى

انتى كنتى مجد متابعة لااحداث اللى بتحصل فية ممكن بعدة تكونى ضمن الاحداث


جربتى تركبى مع واحدة صحابتك؟


تحياتى

mlame7 said...

بوست جميل جداً يا شيري فعلا المواصلات عامة بنقابل فيها نماذج كتير جدا. اسلوبك ممتع
mlame7.blogspot.com

Abd El Rahman said...

اسم البلوج حلو

Anonymous said...

داليا.. أنت عايشتيني معاكي في كل خطوة وحسيت أني معاكي في المترو وعلي فكرة أنا حبيت اسم الصبار علي الرجال "وعليهم شوك فعلاً" .. بحب أسلوبك

شيرين said...

على الطريق
$$$$$$$$$$
معكي حق .. انتي تعلمين جيدا ما يحدث بمحطة الجامعة وبها بها.. اسأل الله ان يعافيهم

تحياتي

thegroom
$$$$$$$$
نبات الصبار بالرغم من شوكه الا انه مفيد احيانا

تحياتي


سندباد
$$$$$$
هذا ما يحدث بالمترو فعلا


تامر نبيل
$$$$$$$$$
نورتني بس انا حبيت اعرفكم على عربة النساء أقصد عربة الزهور
اتمني تكرار الزيارة
تحياتي


ملامح
$$$$
اشكرك لزيارتك ياجميل واتمنى التواصل

تحياتي


عبد الرجمن
$$$$$$$$$
شكرا لك .. ونورتني في أيامنا الحلوة

تحياتي


داليا
$$$$$
عشان تعرفي بس يادود المترو بيبقى عامل ازاي .. ابقى نوريني في مرة واركبي معايا عشان تعيشي الاحداث واوعدك هتكوني بطلة احد بوستاتي لو ركبتي المترو

تحياتي

أُكتب بالرصاص said...

اسمحي لي اقول لك
انك ببساطة شديدة عبرت عن جو المترو
وخصوصا جو لم اعتاده من قبل

مش المترو
ولكنه جو عربية النساء

:)

كاني واقف على الرصيف ومستني المترو



بجد يا شيرين
تلقائيتك في الكتابة هي احلي شيء هنا


شكرا جزيلا

شيرين-أيامنا الحلوة said...

اكتب بالرصاص
$$$$$$$$$$$$
فعلا جو عربة النساء غير اي عربة بالمترو .. عشان كده حبيت اعرضوا .. خصوصا اني بقعد في المترو حوالي 20 محطة موراييش غير الفرجه على خلق الله .. واتمني اسلوبي يعجبك دايما

تحياتي